إسدال ثوب الكعبة المشرفة وتثبيته بحلقات الشاذروان

باشرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة في وكالة الرئاسة لشؤون مجمع كسوة الكعبة المشرفة والمعارض والمتاحف، أعمال إسدال ثوب الكعبة المشرفة وتثبيته بحلقات الشاذروان، وذلك بإشراف وتوجيه ودعم معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وبمتابعة سعادة وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الأستاذ أحمد بن محمد المنصوري، وسعادة وكيل الرئيس العام لشؤون مجمع كسوة الكعبة المشرفة والمعارض والمتاحف الأستاذ عبدالحميد بن سعيد المالكي.
وقد نوه سعادة الأستاذ عبدالحميد بن سعيد المالكي، بما تلقاه كسوة الكعبة المشرفة من العناية على مدار العام من القيادة الرشيدة – حفظها الله - والاهتمام بالحرمين الشريفين وقاصديهما ومرافقهما عامة وبالكعبة المشرفة على وجه الخصوص وبذل كل ما من شأنه التيسير على ضيوف الرحمن ليؤدوا عبادتهم ونسكهم بكل يسر وطمأنينة.
وأوضح أنه وفقاً للخطة التشغيلية والفنية لاسدال ثوب الكعبة المشرفة باشر الفريق المعني بالمهمة - بحمد الله وتوفيقه - تركيب الحلقات المثبتة ليتم إسدال الجزء الذي تم رفعه من الثوب خلال موسم الحج لعام ١٤٤١هـ.
مشيرًا إلى أن رفع أجزاء من الثوب بمقدار ثلاثة أمتار تقريباً في منتصف شهر ذي القعدة كان من باب الاحتراز والحفاظ على نظافة وسلامة كسوة الكعبة المشرفة ومنع العبث بها.
مبيناً أن فريق العمل من المختصين والفنيين بالمجمع قام بتنظيم العمل وترتيب أولوياته حسب الخطة المعتمدة، وذلك بالبدء بتركيب الحلق والحبل يلي ذلك إنزال الثوب، ويتبعه صيانة ونظافة ثوب الكعبة وتركيب إطار الحجر الأسود والركن اليماني، موضحاً أن الفريق الفني يمثل جميع الأقسام الفنية والإدارية والطبية بالمجمع وجميعهم حريصين على تحري أعلى معايير الدقة والجودة في الأداء والإنجاز خلال وقت قياسي لإنهاء المهمة مع الحفاظ على الإجراءات الاحترازية التي حددتها الجهات الصحية بالمملكة لفايروس كورونا.