مجلس الرواد يبحث افتراضياً الإجراءات الاحترازية في المسجد الحرام

عقد مجلس الرواد بالرئاسة جلسته الافتراضية عن بعد، وناقش خلالها عدداً من المحاور المهمة والذي تركزت على الإجراءات الاحترازية للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في مواجهة فايروس كورونا (كوفيد-١٩).
 
وقد بدأت الجلسة ببحث تقويم الإجراءات، وعرض الدليل الإرشادي لمنسوبي الرئاسة للتعامل مع جائحة كورونا، حيث قام سعادة وكيل الرئيس العام للتخطيط والشؤون التطويرية الأستاذ عبد الحميد المالكي بشرح كافٍ لتلك الإجراءات وما تم العمل عليه في سبيل توعية المنسوبين.
 
أعقب ذلك حديث سعادة وكيل جامعة أم القرى سابقاً الدكتور هاني غازي عن مرحلة الاستعداد لانحسار الفايروس، وما يعول عليه من دور هام على المجتمع ووعيه. 
 
وأوضح سعادة الوكيل المساعد للتخطيط والشؤون التطويرية الدكتور عبد الرحمن الخطابي الأساسيات التي يقوم عليها استمرار الأعمال في ظل الأزمات، وأهمية التقنية في تسيير تلك الأعمال وإنجازها عن بعد.
 
وتطرق سعادة رئيس مجلس إدارة جمعية زمزم الدكتور عبد الله المطرفي في رابع محاور الجلسة إلى المنهجيات العلمية للتطوير والتحسين والتدريب، وفقاً لمستجدات العلوم الحديثة.
 
وفي ختام الجلسة خلص المجلس إلى عدد من التوصيات التي تصب في مصلحة تطوير العمل والتعامل مع الأزمات.
 
يذكر أن مجلس الرواد يضم أعضاء سبق لهم العمل في المسجد الحرام، ويتمتعون بخبرة كبيرة كونهم خدموا الحرمين الشريفين لسنوات طويلة.