الرئيس العام: خطط الرئاسة لعام (2024) تتطلب تسخير الطاقات لمواصلة دعم مسيرة التطور التي يشهدها الحرمان الشريفان

نوه معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس على ضرورة العمل المشترك لتجويد مخرجات مختلف الأعمال الميدانية والإدارية الخادمة لقاصدي الحرمين الشريفين وتحقيق الرؤى المستقبلية للرئاسة (2024)، وذلك خلال لقائه بالوكلاء المساعدين بالرئاسة.
وأوصى معاليه خلال اللقاء بتفعيل الخطط والبرامج الهادفة لتطوير منظومة الخدمات في المسجد الحرام وفق متطلبات العصر والتقانة الحديثة والتطبيقات الذكية والتحولات الإلكترونية, والعمل على تطوير كل ما من شأنه إيصال رسالة الحرمين الشريفين الشرعية والعلمية للعالم أجمع.
وأكد معاليه أن النقلة النوعية التي تطمح الرئاسة إلى تحقيقها من خلال الخطط والرؤى المستقبلية (2024) توجب بذل المزيد من العطاء وتسخير أعلى الطاقات من أجل مواصلة دعم مسيرة التطور الذي يشهده الحرمان الشريفان بدعم غير محدود من لدن القيادة الرشيدة -أيدها الله- لضمان تقديم منظومة خدمات مميزة لمرتادي المسجد الحرام.
حضر اللقاء سعادة وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الأستاذ أحمد بن محمد المنصوري، ووكيل الرئيس العام للشؤون الإدارية والمالية الدكتور سعد المحيميد، وسعادة الوكيل المساعد للشؤون الإدارية والمالية سعود الريشي، وسعادة الوكيل المساعد للتطوير وتحقيق الرؤية بالمسجد الحرام عبدالرحمن الخطابي، وفضيلة الوكيل المساعد لشؤون المكتبات والمطبوعات والبحث العلمي الدكتور أحمد الشويعر، وفضيلة الوكيل المساعد للشؤون التوجيهية والإرشادية عبدالرحمن الشهري، وفضيلة الوكيل المساعد للشؤون العلمية والفكرية بدر الفريح، وسعادة الوكيل المساعد لشؤون المسجد الحرام للترجمة والشؤون التقنية بندر الخزيم،  وسعادة الوكيل المساعد لشؤون المسجد الحرام للشؤون الميدانية الأستاذ محمد الباتي، وسعادة الوكيل المساعد لشؤون المسجد الحرام  للعلاقات والشؤون الإعلامية الأستاذ هاني حيدر، وسعادة الوكيل المساعد للشؤون الفنية أحمد بالعمش، وسعادة الوكيل المساعد للشؤون الخدمية امجد الحازمي، وسعادة الوكيل المساعد للتخطيط والتطوير لتحقيق الرؤية وسام مقادمي.