إدارة الوسطية والاعتدال تنظّم لقاءً مع الشيخ الدكتور عبدالرحمن اللويحق بعنوان (الشباب والوسطية في ظل التطورات التقنية)

نظمت الإدارة العامة للأمن الفكري والوسطية والاعتدال بالمسجد الحرام ممثلة بإدارة الوسطية والاعتدال لقاءً افتراضياً مع أستاذ الثقافة الإسلامية المشارك بجامعة الأمير سلطان فضيلة الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن معلا اللويحق بعنوان (الشباب والوسطية في ظل التطورات التقنية) وذلك ضمن مبادرة كيف نكون قدوة في العالم الرقمي .
أوضح ذلك فضيلة مدير الإدارة العامة للأمن الفكري والوسطية والاعتدال بالمسجد الحرام الشيخ علي بن حامد النافعي بأن هذه اللقاءات تقام عن بعد وهي من ضمن البرامج الإثرائية التوعوية.
 
حيث بدأ النافعي اللقاء في نقل تحية معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس للحضور على قبول الدعوة وأن من ضمن رسالة الحرمين الشريفين العالمية تعزيز مبدأ الوسطية والإعتدال فهي رسالة سامية تنطلق من قوله تعالى
(وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ۗ ) البقرة ١٤٢.
 وقد تحدث الشيخ اللويحق خلال اللقاء عن معالم الوسطية والاعتدال في منهج أهل السنة والجماعة ودورها في الهداية إلى الحق من خلال هدي النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة والخلفاء الراشدين وسلف الأمة ودورها في تعزيز مفاهيم الوسطية والمنهج الحضاري للأمة الإسلامية خصوصاً في ظل ما تشهده وسائل التواصل الاجتماعي من مفاهيم  مغلوطة عن الإسلام وأحكامه والتصدي لتيارات الغلو والتطرف التي يحاولون الوصول إلى عقول الشباب من خلالها.
وأكد فضيلته على عدم استخدام العنف والكراهية مع المخالفين من المسلمين وإخراجهم من دائرة الإسلام بسبب مخالفاتهم مستشهداً بمواقف من سيرة نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم وسير الصحابة الكرام في معالجة أخطاء المخالفين و أن ثوابت الشريعة الإسلامية، القائمة على العدل والاعتدال والسلام تترجم رسالة الإسلام الصادقة التي جاءت رحمة للعالمين.
كما تطرق فضيلته إلى مفهوم وسائل الإعلام وشبكات التواصل الإجتماعي ودورها الإيجابي والسلبي في تشكيل القناعات والتأثير في السلوكيات، وما يجب على فئة الشباب اتخاذه من خلال الرجوع إلى مبادئ الشريعة الإسلامية السمحة وأن يتصدوا لأي  دعاوى تتعرض لديننا وولاة أمرنا ووطننا وأن لايتأثروا بها بل يمضوا قُدماً في الاستزادة من العلم وتنمية الوطن .
الجدير بالذكر أن هذه اللقاءات التوعوية تُقام بإشراف ومتابعة من معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس .