الجمعة, 25 شباط/فبراير 2022 14:24

فضيلة الشيخ أحمد بن طالب في خطبة الجمعة : إذا أراد الله بعبد خيرا فتح عينيه اللتين في قلبه.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أم المسلمين اليوم لصلاة الجمعة في المسجد النبوي فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور أحمد بن طالب واستهل فضيلته خطبته الأولى عن القلب الذي هو المكنون فقال : إن محل نظر الرحمن من الإنسان هو مكنون الجنان وما يصدر عن القلب صلاحا وفساد هو مثاقيل الميزان {فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ ۝ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ ۝ وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ ۝ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ ۝ وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ ۝ نَارٌ حَامِيَةٌ} .

وإنما تزلف الجنان لكل تقي أواب لربه الثواب رجاعا حفيظا لحدود الله ما استطاع{وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) هَٰذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) مَّنْ خَشِيَ الرَّحْمَٰنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ (33) ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ۖ ذَٰلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) لَهُم مَّا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ }.

فذاك المبشر برؤية وجه الله الكريم وإنما البشارة لمن وعى النذارة بتباعي الذكر وخشية البر{إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَٰنَ بِالْغَيْبِ ۖ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ} .

ومن راقب العزيز العليم لقي الكريم بدعوة الخليل إبراهيم {رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (83) وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ (84) وَاجْعَلْنِي مِن وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ (85) وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ (86) وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ (87) يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ (88) إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ}.

قلبا سلم من قذر الشهوات وسخم الشبهات وأحاط قلبه بحمى ربه.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( إن الحلال بين، والحرام بين، وبينهما مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه، وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام، كالراعي يرعى حول الحمى، يوشيك أن يقع فيه، ألا وإن لكل ملك حمى، آلا وإن حمى الله محارمه، ألا
وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب .) متفق عليه .

وتحدث فضيلته عن أبصار القلب فقال: وما من عبد إلا وله عينان في وجهه يبصر بهما أمر الدنيا وعينان في قلبه يبصر بهما أمر الآخرة فإذا أراد الله بعبد خيرا فتح عينيه اللتين في قلبه فأبصر بهما وعد الله بالغيب فأمين الغيب بالغيب وإذا أراد به غير ذلك تركه على ما فيه .

قال الله عزوجل (أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها ) وهل أقفالها إلا من أغفلاها وخلوها عن وازعي إقبالها على ربها فأنى لقلوب شغلت بحب الدنيا عن الله عز وجل أن تجول في الملكوت  ثم ترجع إلى أصحابها براءق الفوائد وفائق العوائد وكيف لقلب أن يخلو من حب الدنيا والعين إلى زينة أهلها ناظرة والأذن إلى زخرفي أقوالهم صاغية فكان عاطلا عن الحكمة التي لا تنقش إلا بمداد النور على بياض القلب وإن القلب إذا عطل من الحكمة غلب عليه الجهل حتى يميته فيرعى صاحبه كالنعم ينام ملى عينه ويأكل ملى بطنه ويضحك ملى شدقيه في النهار ساعي وفي الليل لاهي {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} .

واختتم فضيلته خطبته الأولى بالحديث عن الغافلين فقال : والغافلون هم الكاذبون الذين لا يصدق لهم قولا ولا فعل ولا توجه إلى الله عز وجل .

{وَمِنْهُم مَّنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ (75) فَلَمَّا آتَاهُم مِّن فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوا وَّهُم مُّعْرِضُونَ (76) فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَىٰ يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (77) أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ وَأَنَّ اللَّهَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ } .

فأورثهم الكذب الختم على منافذ الخير {خَتَمَ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ ۖ وَعَلَىٰ أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7) وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ }.

ومن أوتي أسباب الهدى فلم يعقل جوزي بقسوة القلب {وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (73) ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَٰلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً ۚ وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ ۚ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ ۚ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ }.

وتحدث فضيلته في خطبته الثانية عن الاستغفار من الذنب فقال : لو تطالعت قلوبكم بفكرها إلى موعود ربها كالمكنون في حجب الغيوب من خير الآخرة لم يصف لكم عيش ولم تقر لكم في الدنيا عين فحب الله تبارك وتعالى يشغل قلوب محبيه عن التلذذ بمحبتي غيره فليس لهم في الدنيا مع حبه لذة تداني محبته ولا يأملون في الآخرة من مكرمة الثواب أكبر عندهم من النظر إلى وجه محبوبهم وهم دون ذلك درجات وليس من شرط الولي إلا يذنب ولكن من شرطه أنه كلما أذنب أستغفر (ضربَ اللهُ تعالى مثلًا صراطًا مستقيمًا ، وعلى جنْبَيِ الصراطِ سورانِ ، فيهما أبوابٌ مُفَتَّحَةُ ، وعلَى الأبوابِ ستورٌ مُرْخَاةٌ ، وعلى بابِ الصراطِ داعِ يقولُ : يا أيُّها الناسُ ! ادخلوا الصراطَ جميعًا ولَا تَتَعَوَّجوا ، وداعٍ يدعُو مِنْ فَوْقِ الصراطِ ، فإذا أرادَ الإِنسانُ أنْ يفتحَ شيئًا مِنْ تِلْكَ الأبْوابِ قال : وَيْحَكَ لا تَفْتَحْهُ ، فإِنَّكَ إِنْ تَفْتَحْهُ تَلِجْهُ ، فالصراطُ الإسلامُ ، والسُّورانِ حدودُ اللهِ ، والأبوابُ الْمُفَتَّحَةُ محارِمُ اللهِ تعالى ، وذلِكَ الدَّاعِي على رأسِ الصراطِ كتابُ اللهِ ، والداعي مِنْ فوقٍ واعظُ اللهِ في قلْبِ كُلِّ مسلِمٍ).
قراءة 1047 مرات