الخضيري بمناسبة اليوم الوطني السعودي ال٩٠: مبادرات فريدة في خدمة الحرمين الشريفين وتطوير الخدمات المقدمة لراحة ضيوف الرحمن

هنأ فضيلة وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي
الدكتور محمد بن أحمد الخضيري القيادة الرشيدة والشعب السعودي بمناسبة اليوم الوطني السعودي ال٩٠ للمملكة العربية السعودية وقال: فإنه ليشرفني بهذه المناسبة أن أرفع لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله– باسمي واسم منسوبي وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي ، أسمى التهاني والتبريكات بمناسبة ذكرى اليوم الوطني التسعين للمملكة العربية السعودية، الذكرى التي تعيدنا إلى ماضٍ مجيد، تأسس على نهج واضح من العقيدة الإسلامية السمحاء، التي عمادها تقوى الله وإرساء العدل واجتماع الكلمة حول ولي الأمر ونبذ أسباب الفرقة والخلاف، وبناء المواطن الصالح والأخذ بسبل التنمية.
وأردف فضيلته يأتي اليوم الوطني للمملكة الذي يوافق 23 من سبتمبر من كل عام والمملكة تفخر ولله الحمد بمكانتها بين أمم الأرض بفضل تمسكها بعقيدتها الإسلامية، ثم بقيادة حكيمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولى عهده الأمين -حفظهم الله- ، لقد حافظت المملكة منذ نشأتها على ثوابتها الإسلامية، واستمرت على نهج المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله – ثم سار على نهجه أبناؤه من بعده حتى العهد الميمون الذي نعيشه اليوم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله، والمملكة ولله الحمد تشهد تطوراً كبيراً في كافة المجالات مما ساهم في نهضتها الحضارية .
وأشار الخضيري أنه لا يخفى على كل منصف عناية ولاة أمرنا -حفظهم الله– بالحرمين الشريفين وقاصديهما، وقد ترجمة رؤية المملكة 2030 هذه العناية من خلال أهدافٍ طموحة ومبادرات فريدة في خدمة الحرمين الشريفين وتطوير الخدمات المقدمة لراحة ضيوف الرحمن.
نسأل الله أن يحفظ لهذه البلاد قائد مسيرتها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده، وأبناء وبنات هذا الوطن، وأن يحفظ جنودنا الأبطال المرابطين على حدودنا ويحقق النصر لقواتنا المسلحة، وأن يديم علينا نعمة الأمن والاستقرار والرخاء، وأن يحقق لبلادنا ما تتطلع إليه من نمو وتطور، وأن يعيد على المملكة هذه المناسبة وهي في تقدم وازدهار، ونصر وتمكين وأمن وأمان.