الرئيس العام: صدور الموافقة على السماح بأداء العمرة والزيارة تدريجيًا جمعت بين أمرين مهمين إحياء الشعيرة الدينية والتقيد بالإجراءات الاحترازية

أكد معالي الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أن صدور الموافقة الكريمة على السماح بأداء العمرة والزيارة تدريجيًا، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية الصحية اللازمة للحفاظ على صحة وسلامة قاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي جمعت بين أمرين مهمين، إحياء الشعيرة الدينية والتقيد بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي أوصت بها الجهات الصحية للحد من انتشار الجائحة العالمية.
وقال معاليه إن صدور الموافقة الكريمة من القيادة الرشيدة تتماشى مع مقاصد الشريعة الإسلامية وأهدافها السامية المتمثلة في جلب المصالح ودرء المفاسد وتحقيق مصالح العباد خصوصاً في ظل ما تشهده المملكة من انخفاض في أعداد الإصابات وارتفاع في مستوى الوعي الصحي لدى أفراد المجتمع ومعرفتهم بمدى مسؤوليتهم تجاه مكافحة جائحة فايروس كورونا المستجد.
وأضاف معاليه أن المملكة العربية السعودية تولي حماية صحة المواطنين والمقيمين على أرضها اهتماماً بالغاً لذا قامت منذ رصد انتشار الفايروس عالميا باتخاذ الإجراءات والتدابير التي أسهمت بعد توفيق الله وعونه في مواجهة الجائحة والحد من انتشارها، لافتاً النظر إلى أن تعاليم الإسلام وأفعال النبى صلى الله عليه وسلم والصحابة تدعو إلى القيام بكل ما من شأنه حماية ارواح المسلمين خلال هذه الظروف الاستثنائية.
ودعا معاليه العلي القدير أن يحفظ بلادنا من كل مكروه وأن يعيد عليها ذكرى الولاء والوفاء للبلد المعطاء وهي في تقدم وازدهار ، وأن يديم العز والرخاء على شعبنا وولاة أمرنا الميامين اللذين لم يألوا جهداً ولم يدخروا سبباً في سبيل حماية أمن وسلامة المواطنين والمقيمين على أرض بلادنا المباركة.