وكيل الرئيس العام ... المملكة حافظت على ثوابتها الإسلامية فصاغت نهضتها الحضارية

 
أكد سعادة وكيل الرئيس العام للمشاريع والدراسات الهندسية المهندس سلطان بن عاطي القرشي أنه في مناسبة اليوم الوطني المجيد (90) نتذكر دائما نعمة توحيد الكلمة والصف، وهذا الكيان العظيم على يد المغفور له بإذن الله تعالى جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - طيب الله ثراه – .
وأضاف سعادته أن المملكة العربية السعودية حافظت على ثوابتها الإسلامية الوسطية المعتدلة، فصاغت نهضتها الحضارية التي أرست قاعدة متينة لحاضر زاهر وغد مشرق في وطن تتواصل فيه مسيرة الخير والنماء والعطاء على الإنسانية جمعاء، في ظل قيادة حكيمة رشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظهما الله تعالى - الملهمة لشعبها وللأمم من حولها.
ورفع سعادة المهندس القرشي أسمى آيات الشكر والامتنان والتقدير والعرفان والتهنئة لولاة أمرنا -حفظهم الله- على ما قدموه ويقدمونه لهذا الوطن الغالي وللحرمين الشريفين خاصة وقاصديهما من جليل العناية وفائق الرعاية من مشاريع توسعية وتطويرية متفردة وعملاقة للحرمين الشريفين لم يشهد لها التاريخ مثيلا.
مشيراً سعادته أن التوسعات السعودية الضخمة مرت بثلاث في جنباتها وأنظمتها وخدماتها لتضاعف طاقتها الاستيعابية مبنية على ثلاث محاور رئيسية وهي: استيعاب الأعداد المتزايدة لقاصدي الحرمين الشريفين، ورفع وتحسين كفاءة أداء الخدمات، وإثراء تجربة الحاج والمعتمر، مفتخرين بهذا الشرف، متقربين إلى المولى -عز وجل- سائلينه بأن يكون في موازين أعمالهم الصالحة.
وفي الختام قال سعادة وكيل الرئيس العام للمشاريع والدراسات الهندسية: "فأولئك قوم إن بنوا أحسنوا البناء وإن عاهدوا أوفوا وإن عقدوا شدوا وإن كانت النعماء فيهم جزوا بها وإن أنعموا لا كدروها ولا كدوا" , سائلاً المولى عز وجل أن يديم الخير على بلادنا .