المتحدثون يثرون أولى فعاليات ملتقى الرئاسة لليوم الوطني ويشيدون بجهود المملكة خلال جائحة كورونا


انطلقت اليوم الأحد أولى جلسات ملتقى اليوم الوطني التسعين (ذكرى التوحيد والتلاحم والتراحم)، والذي تقيمه الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي؛ تزامناً مع ذكرى تأسيس المملكة العربية السعودية على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -غفر الله له-، برعاية من معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس.

وحملت الجلسة الأولى عنوان: (جهود المملكة العربية السعودية في خدمة الحرمين الشريفين منذ عهد المؤسس -طيب الله ثراه- إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-) بمشاركة عدد من أصحاب المعالي والسعادة المتحدثين، وقد أدارها سعادة الوكيل المساعد لشؤون المسجد الحرام الأستاذ عبدالحميد بن سعيد المالكي.

وتحدث فضيلة عضو هيئة كبار العلماء المستشار بالديوان الملكي إمام وخطيب المسجد الحرام معالي الشيخ الدكتور صالح بن حميد عن اهتمام الدولة -أيدها الله- بالرسالة العلمية في الإفتاء والإمامة والخطابة بالمسجد الحرام وقال: منذ تأسيس المملكة العربية السعودية وهي قائمة على رعاية الحرمين الشريفين والعناية بهما، واهتمت بالتعليم والمدرسين وحفظ حقوقهم، ونشهد خلال المواسم تكثيفاً للحلقات والدروس والافتاء.

وعن تكامل مؤسسات الدولة في خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما ذكر معالي نائب وزير الحج الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط أنه لايمكن أن تمر ذكرى مثل ذكرى اليوم الوطني ولا نستذكر ماكان يحدث في الماضي من مشقة على ضيوف الرحمن، وما نعايشه اليوم من راحة وطمأنينة يحظى 
بها الحجيج في العهد السعودي، لقد أراد الله لهذا البلد الأمن والأمان على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله-.

وأضاف مشاط نشهد اليوم تكاتف جهود مختلف الجهات بالمملكة العربية السعودية والعمل بمنظومة عمل واحدة، والنقل للحجيج اليوم يشهد تطوراً ونقلة نوعية عن السابق تزامناً مع مشروع قطار الحرمين، وقد كان للتوعية دور كبير في تنظيم تفويج الحجيج بين المشاعر تكاملت فيها العديد من الجهات.

من جهته قال سعادة وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الأستاذ أحمد بن محمد المنصوري إن جهود المملكة في التصدي لجائحة كورونا بالمسجد الحرام خاصة والمملكة عامةً، يحق لشعب هذه البلاد المباركة الفخر بها، والفخر أيضاً بالرؤية الطموحة التي يقودها سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله-

وأشار المنصوري لقد قدمت حكومتنا الرشيدة كامل الدعم غير المحدود للحرمين الشريفين وقاصديهما، كما أدارت بكل اقتدار أزمة جائحة كورونا بمختلف منظوماتها، والرئاسة انطلاقاً من رسالتها أسهمت في التصدي لهذه الجائحة عبر خطة شملت عدداً من الإجراءات، بالتنسيق مع عدد من الجهات العاملة في الحرمين الشريفين وبفضل الله -عز وجل- تحقق خلو الحرمين الشريفين من الفايروس في الفترة الماضية.

وفي ختام الجلسة أتاح سعادة الوكيل المساعد لشؤون المسجد الحرام الأستاذ عبدالحميد المالكي  المجال لمداخلات الحضور، حيث أبدوا إعجابهم بما دار خلال الجلسة، والجهود المبذولة من قبل الحكومة الرشيدة -رعاها الله-.
 
ggg22ggg2ggg24ggg3ggg17ggg21ggg19ggg20ggg25ggg12ggg11ggg10ggg9ggg4ggg5