الرئيس العام يشيد ببسالة واحترافية رجال الأمن وما قاموا به من عمل بطولي سطروه بإلقاء القبض على العناصر الإرهابية وكشف مخططاتهم الفاشلة والبائسة

أشاد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بالعملية البطولية التي قام بها الأبطال الأشاوس من رئاسة أمن الدولة في القبض على الخلية الإرهابية التي تتألف من ١٠ عناصر.
ونوه معاليه ببسالة واحترافية رجال الأمن وما قاموا به من عمل بطولي سطروه بإلقاء القبض على العناصر الإرهابية - بفضل الله - وكشف مخططاتهم الفاشلة والبائسة، ذوداً عن بلد التوحيد ومقدساته ومقدراته، وصونًا لأمان أبنائه المواطنين.
وأكد السديس أن هذه العملية تمت بفضل الله- عزوجل - ثم بيقظة رجال أمن الدولة، وحرصهم على حماية هذا الوطن المعطاء ومقدراته، وفق توجيهات سديدة من قياداتنا الميامين -حفظهم الله ورعاهم- بالقضاء على كل من تسول له نفسه المساس بأمن دولتنا المباركة واستقرارها.
واستنكر معالي الرئيس العام قيام هذه الشرذمة الضالة في القيام بأعمال التخريب والإرهاب وترويع الآمنين، ولا سيما في ظل هذه الظروف الصعبة التي يعيشها العالم أجمع.
وفي الختام دعا معاليه أن يديم على هذه البلاد عقيدتها وقيادتها وأمنها واستقرارها ووحدتها ورخاءها وأن يحفظها من عدوان المعتدين وإرهاب الحاقدين المتربصين، وأن يديم عليها وعلى بلاد المسلمين الأمن والأمان والاستقرار والاطمئنان، وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وأن يوفقهم لكل خير وسداد، وأن يحفظ رجال أمن الدولة وأن ينير بصيرتهم وأن يسدد رميهم.