موظفو الرئاسة يستقبلون المعتمرين بالحب والمودة ويخدمونهم دون تعب


بلا كلل ولا ملل يستقبلون المعتمرين فرحين مستبشرين، هكذا هم موظفو الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي يستقبلونهم بالترحيب وعبوات زمزم المبردة، يعينونهم على مناسكهم يوجهون سائلهم ويرشدون التائهين منهم. 

عندما تحدثنا مع الأستاذ بدر اللقماني وكيل إدارة سقيا زمزم بالمسجد الحرام وكيف شعوره بعودة المعتمرين قال: شعرت بسعادة كبيرة بعد سماع الأمر السامي بعودة العمرة، فتلهفت شوقاً لخدمة المعتمرين فخدمتهم تسر القلب.

وتحدثنا إلى الأستاذ هاني الحربي الموظف بالرئاسة العامة عن شعوره فقال: لك أن تتخيل الأجر العظيم في خدمة ضيوف الرحمن، وأعظم شعور حين تخدمهم وهم يدعون لك، تزيح عنك تعب اليوم بأكمله.

أما الأستاذ محمد هزازي الموظف بإدارة الأبواب فقال: نستقبلهم بحب ونودعهم على أمل اللقاء، فرؤيتهم فرحين تسعدنا وتشعرنا بالبهجة ونكون فخورين في خدمة المعتمرين.

وعند الحديث مع سعادة الأستاذ عدنان منسي وكيل إدارة الترجمة قال: سعادتي برؤية المعتمرين لاتوصف، فنحن نتعامل مع غير الناطقين باللغة العربية، فنرشد التائهين ونترجم الفتاوى، مشاهدة ابتسامتهم فقط تشعرنا بالفخر العظيم.