الاخبار الرئيسية - AR

الاخبار الرئيسية - AR (11776)

فئات موروثة

إقامة صلاة الغائب على المغفور له أمير دولة الكويت الشقيقة بالمسجد الحرام

إقامة صلاة الغائب على المغفور له أمير دولة الكويت الشقيقة بالمسجد الحرام (0)

بتوجيه من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أقيمت صلاة الغائب على سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة – رحمه الله – بالمسجد الحرام والذي وافته المنية يوم أمس الاثنين الموافق 12/2/1442هـ .
وقد أم المصلين لصلاة الغائب معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، بحضور عدد من قيادات الرئاسة، وأوضح معالي الشيخ السديس أن إقامة صلاة الغائب على سمو الشيخ صباح الأحمد الصباح في الحرمين الشريفين تعكس عمق الترابط العميق بين دولتنا المباركة -حماها الله-ودولة الكويت الشقيقة -رعاها الله-، مؤكداً معاليه أن فقيد دولة الكويت فقيد للأمة العربية والإسلامية، داعيًا الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - أيدهما الله -، ويديمهما ذخرًا للوطن والمواطنين، وأن يحفظ دول الخليج من كل سوء ومكروه , وأن يرحم سمو أمير دولة الكويت وأن يسكنه فسيح جناته.

590375A9 C487 4FC7 864D 4D5693FBACDD3E7A10AC 149C 41EE 9F31 668AE8D3A458D691A152 12E5 4987 8006 8FFA9500BE46FDDFBA82 DBE1 49A5 861B 7C50D4FF21E67F87ADAE A06E 4CD2 B079 EFD3F8E1F9E6331D9F6B 4377 4620 B552 77F94AC7097B3541C52E 6DAE 49AB 9E55 BC7DE0F17A83A7FE89C2 559A 43E3 8B02 54576F25B7F5


عرض العناصر...
السلامة في المسجد الحرام تتابع سير أعمالها

السلامة في المسجد الحرام تتابع سير أعمالها (0)


عقد سعادة مساعد مدير عام السلامة مدير إدارة السلامة بالمسجد الحرام الأستاذ حسين بن حسن العسافي اجتماعاً بسعادة وكيل الإدارة الأستاذ فيصل من محمد العبدلي، ورؤساء الورديات؛ لمناقشة واستعراض الخطة التشغيلية ومهام الإدارة.

وأوضح العسافي ضرورة مواصلة ومضاعفة الجهود وتهيئة السبل لتأدية الزوار والمعتمرين نسكهم بكل ويسر وسهولة، ومتابعة استمرارية الأعمال على أكمل وجه لتحقيق السلامة في كافة أنحاء المسجد الحرام.

ويأتي الاجتماع بإشراف ومتابعة سعادة مدير عام السلامة المهندس بسام بن سعيد العبيدي وتوجهات سعادة وكيل الرئيس العام للأمن والسلامة ومواجهة الطوارئ والمخاطر الأستاذ فايز بن عبد الرحمن الحارثي؛ المبنية على توجيهات معالي الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس.

عرض العناصر...
قيم الموضوع
(0 أصوات)
خطب وأمّ المسلمين فضيلة الشيخ الدكتور خالد بن سليمان المهنا إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف، وبعد أن حمد الله بدأ الخطبة بقوله: أيها المسلمون ذكر الله سبحانه هو أفضل الطاعات وأشرف القربات، ولبّ العبادات، وهو الذي من أجله شرعت الشعائر، كما قال سبحانه: (إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي) ، وقال جل شأنه: (يَأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا إِذَا نُودِىَ لِلصَّلَوٰةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللهِ) ، وقال عليه الصلاة والسلام «إنما جعل الطواف بالبيت وبين الصفا والمروة ورمي الجمار لإقامة ذكر الله»، أي ليذكر العباد ربهم، بقلوبهم عكوفاً على تعظيمه ومحبته وخوفه ورجائه، وبألسنتهم لهجاً بحمده وتكبيره وتهليله وتسبيحه، وبجوارحهم عملاً بطاعته وسعياً في مراضيه، فلذلك كان ذكره جل جلاله أكبر من كل شيء، كما قال جل ثناؤه: (وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ).

وأضاف فضيلته: وقد أعد الله للذاكرين الله كثيراً والذاكرات مغفرةً وأجراً عظيماً، ووعدهم بالنصر والفلاح والحفظ، ورتب على كثرة ذكره سبحانه من حط الأوزار والخطيئات، ورفعة الدرجات وتكفير السيئات ما نطقت به آي الكتاب المبين وزخرت به سنة سيد المرسلين؛ ولذلك دأب عليه سادة العارفين بربهم من الأنبياء والمرسلين والصديقين وأولي الألباب الصالحين.

من ذكر الله خالياً من الناس ففاضت عيناه شوقاً إليه أو خوفاً منه، أومنهما معاً، فاز بظل العرش والنجاة يوم البعث قال عليه الصلاة والسلام "سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله، وذكر رجلاً ذكر الله خالياً ففاضت عيناه" وهذا في ذكر القلب، أو في ذكر القلب واللسان معاً، قال الصحابي الجليل سيد القراء أبي بن كعب رضي الله عنه: عليكم بالسبيل والسنة، فإنه ما على الأرض عبد على سبيل وسنة، ذكر الرحمن خالياً ففاضت عيناه من خشية الله، فتمسه النار.

واختتم فضيلته الخطبة : ليس للقلوب طمأنينة ولا سكينة ولا راحةٌ ولا قرار إلا بكثرة ذكر الله في الغيب والشهادة، والسر والجهر، فالقلوب إنما خلقت لذكر الله فلا تحيا إلا به، ولا تثبت على الإيمان إلا به فهو الفرقان بين أهل النفاق وأهل الإيمان، قال تعالى: (إِنَّ الْمُنَـٰفِقِينَ يُخَـٰدِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَـٰدِعُهُم وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا) ، وقال عليه الصلاة والسلام : "تلك صلاة المنافق، تلك صلاة المنافق، تلك صلاة المنافق، يجلس يرقب الشمس حتى إذا كانت بين قرني الشيطان قام فنقر أربعاً لا يذكر الله فيها إلا قليلا" أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
خطب وأمّ المصلين لصلاة الجمعة في المسجد الحرام إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور ياسر بن راشد الدوسري، واستهل خطبته قائلًا: الحمدُ للهِ الذي سهَّلَ بفضلِهِ سُبلَ الخيرِ ويسَّرَ، وبلَّغَ عبادَهُ سبيلَ بيتِهِ المُطهرِ، فقضَى الحاجُّ تفثَهُ، ووفَّى مَا نَذرْ، وأمَّلَ مِنْ ربِّهِ مغفرةَ مَا سَلفَ وسطَّرَ، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا الله، الَّذِي خَلَقَ وشَرَعَ ودبَّر، وأشهدُ أنَّ محمداً عبدُهُ ورسولُهُ صلَّى اللهُ عليهِ وعلَى آلِهِ وصَحْبِهِ خيرِ البشرِ، ومَنْ تبعهُمْ بإحسانٍ إلى يومِ المَحشرِ، أمَّا بعد:
 
فأُوصيكُم أيَّها الناسُ، ونفسي بتقوَى اللهِ، فإنَّ تقواهُ أفضلُ زادٍ، وأحسنُ عاقبةٍ ليومِ المَعادِ، فاتَّقوا اللهَ في كلِّ حينٍ، وتذكَّرُوا قولَ الحقِّ في كتابِهِ المبينِ: {إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ المُتَّقِينَ}. معاشرَ المسلمين: لقدِ انقضَى موسمٌ مِنْ أشرفِ مواسمِ أهلِ الإسلامِ، وانتهتْ أيامُ الحجِّ وشعائرِهِ العظامِ، وعاشَ الحجاجُ معَهَا أفضلَ الأيامِ، فوقفُوا في المشاعرِ بخضوعٍ واستسلامٍ، ورفعُوا الأكفَّ سائلينَ ربَّ الأنامِ، وتَطَهَّروا مِنَ الذنوبِ والآثامِ، فَهَنِيئًا لهُمْ علَى التمامِ، وهَنِيئًا لهُمْ مَا آتاهُمُ اللهُ مِنَ الفضلِ والإنعامِ، {قُل بِفَضلِ اللَّهِ وَبِرَحمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَليَفرَحُوا هُوَ خَيرٌ مّمَّا يَجمَعُونَ}. فلتشكُرُوا للهِ نعمَهُ وإمدادَهُ، فالشكرُ لهُ مؤذنٌ بالزيادةِ، وبذلكَ تحققُونَ مقصَداً مِنْ مقاصدِ الحجِّ والعبادةِ، قالَ تعالَى: {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ}.
حجّاجَ بيتِ اللهِ الحرامِ، ظُنُّوا بربِّكُم كلَّ جميلٍ، وأمِّلُوا كلَّ خيرٍ جَزيلٍ، وقوُّوا رجاءَكُم باللهِ في قَبولِ حجِّكُم، ومَحوِ مَا سلفَ مِنْ ذنوبِكُم، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي». متفق عليه. واعلمُوا - رحِمَكُم اللهُ - أن من حَجَّ للهِ مُخْلِصاً، وَلنبيِّهِ مُتَّبِعًا، وَسَلِمَ مِنَ الرَّفثِ والفُسُوقِ والجِدالِ، فقدْ رجعَ مِنْ ذُنُوبِهِ خَالِيًا، وَمِنْ خطايَاهُ خَاوِيًا، فعنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قالَ: «مَنْ حَجَّ للَّهِ فَلَمْ يَرْفُثْ، وَلَمْ يَفْسُقْ، رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ». رواهُ البخاريُّ.
فهَا أنتُم – يا حجاجَ بيتِ اللهِ - قدِ استفتَحتُمْ حياتَكُم بصفحةٍ بيضاء، ورجعتُم بعدَ حَجِّكُم بثيابِ الطُّهرِ والنقَاءِ، فأَرُوا اللهَ مِنْ أنفسِكُم خَيراً، وَاعزِمُوا على المُحافظةِ على الطاعاتِ مَا بَقِيتُم، والبعدِ عنِ المعاصِي مَا حَيِيتُم؛ وحافِظُوا على مَا اكتسبْتُم وَجنيْتُم، وإياكُم مِنْ هَدْمِ مَا شَيَّدْتُم وبَنيْتُم، {وَلا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا}. وإنَّ أمارةَ الحجِّ المبرورِ ومنارةَ قَبولِهِ، إيقاعُ الحسنةِ بعدَ الحسنةِ، والمداومةُ على ذلكَ، قالَ تعالَى: {فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ}، وهكذَا حالُ المؤمنِ كُلَّمَا فَرَغَ مِنْ عبادةٍ أعقبَها بعبادةٍ أخرَى، فللهِ دَرُّ أقوَامٍ أعيادُهُم قَبُولُ الأعمالِ، ومُرَادُهُم أشرفُ الآمالِ، وأحوالُهُم تَجْرِي على كَمَالٍ.
 
أيها المسلمون: إنَّ الطاعاتِ والعباداتِ ليستْ مرتبطةً بفريضةٍ دونَ غيرِهَا، أو موسمٍ دونَ غيرِهِ، بلْ إنَّ العُمرَ كلَّهُ محلٌّ للخيراتِ، ومغنمٌ للحسناتِ، فالمؤمنُ ليسَ لهُ مُنتَهى مِنْ صالحِ العمَلِ إلا بحلولِ الأجَلِ: {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ}، وعَنْ عَلْقَمَةَ قَالَ: سَأَلْتُ أُمَّ المُؤْمِنِينَ عَائِشَةَ، قُلْتُ: هَلْ كَانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يَخُصُّ شَيْئًا مِنَ الأَيَّامِ؟ قَالَتْ: «لاَ، كَانَ عَمَلُهُ دِيمَةً». متفقٌ عليهِ.
 
أيها المؤمنون: إنَّ مَنْ لبَّى في الحجِّ للرحمنِ فليلبِي بالطاعاتِ في كلِّ مكانٍ وزمانٍ؛ ومَنِ امتنعَ في حَجِّهِ عنْ محظوراتِ الإحرامِ، فليعلمْ أنَّ هناكَ محظوراتٍ على الدوامِ، فليحذرْ مِنْ خطواتِ الشيطانِ، ولا يقتربْ مِنْ حِمَى الرَّحمنِ، قالَ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: «أَلَا وَإِنَّ لِكُلِّ مَلِكٍ حِمًى، أَلَا وَإِنَّ حِمَى اللهِ مَحَارِمُهُ». متفقٌ عليه.
عبادَ الله: بَارَكَ اللهُ لي ولكُم في القرآنِ والسنةِ، ونفعَنِي وإياكُم بِمَا فيهِما مِنَ الآياتِ والحكمةِ، أَقُولُ مَا سمعتُم، وأستَغفِرُ اللَهَ لي ولكُمْ ولسائرِ المسلمينَ منْ كلِّ ذنبٍ وخطيئةٍ، فاستَغْفِرُوهُ، إنَّهُ هو الغفورُ الرحيمُ.

وقال في خطبته الثانية: الحمدُ للهِ يُجزلُ العطاءَ لعبادِهِ المتقينَ، المُتفضِّلِ عليهِم بالنعماءِ في كلِّ حينٍ، أحمدُهُ حمْدَ الشاكرينَ، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ، وأشهدُ أنَّ محمداً عبدُهُ ورسولُهُ إمامُ المتقينَ، صلَّى اللهُ وسلَّمَ عليهِ وعلى آلِهِ وصحبِهِ أجمعينَ، أما بعد:
 
ضيوفَ الرحمن: إنَّ مِنْ توفيقِ اللهِ تعالَى أنْ يعودَ الحاجُّ بعدَ الحجِّ بالتوحيدِ الخالصِ، وقدْ صَلَحَ قَلبُهُ، وازدادَ إيمانُهُ، واستقامَ حالُهُ، وحسُنُ خُلُقه، وقَوِيَ يقينُهُ، وزادَ وَرَعُه، سُئِل الحسنُ البصريُّ رحمَهُ اللهُ تعالَى: ما الحجُّ المبرورُ؟ قالَ: أنْ تعودَ زاهدًا في الدنيا، راغبًا في الآخرةِ.
فيَا مَنْ تقلَّبتُم في أنواعِ العبادةِ، الزَموا طريقَ الاستقامةِ؛ فلستمْ بدارِ إقامةٍ - واعلمُوا - أنَّهُ بهذا العُمُرِ اليسيرِ يُشترَى الخلودُ في الجِنانِ، والبقاءُ الذي لا ينقطعُ بوعدِ الرَّحمنِ، ومَنْ فرَّطَ في حياتهِ وَقَعَ في الخُسرانِ، فعلى العاقلِ أن يعرفَ قدْرَ عُمرِهِ، وأنْ ينظرَ لنفسهِ في أمرِهِ، فيغتنمَ مَا يفوتُ استدراكُهُ، فربَّما حَصَلَ بتضييعِهِ هلاكُهُ.
 
حجاجَ بيتِ اللهِ الحرامِ: تقبَّلَ اللهُ حجَّكُم وسعيَكُم، وأعادَ اللهُ علينَا وعليكُم هذهِ المواسمَ المباركةَ أعواماً عديدةً وأزمنةً مديدةً، وجزى اللهُ ولاةَ أَمرِنَا في هذهِ الدولةِ المباركةِ على جهودِهِم العظيمةِ المعهودةِ، وأعمالِهِم الجليلةِ المشهودةِ؛ والتي أثمرتْ بتوفيقِ اللهِ نجاحاً عظيماً لموسمِ الحجِّ في هذا العامِ وفي كلِّ عامٍ، وإنَّ خدمةَ الحرمينِ الشريفينِ وقاصديهِمَا مِنَ الحُجاجِ والمعتمرينَ والزوّارِ ممَّا امتازتْ بهِ المملكةُ العربيةُ السعوديةُ منذُ تأسيسِهَا، فجزاهُم اللهُ عنَّا وعنكُم وعنِ الإسلامِ والمسلمينَ مِنَ الأجرِ أعظمهُ ومِنَ الثوابِ أجزلهُ، وجعلَ ذلكَ في ميزانِ حسناتِهِم.
 
عبادَ الله: هذا وصلُّوا وسلِّمُوا على خيرِ البريةِ، وخيرِ البشريةِ محمدِ بنِ عبدِ اللهِ، فقدْ أمركُم اللهُ بذلكَ في كتابِهِ فقالَ: {إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}.
 
فاللهمَّ صلِّ وسلِّم وبارِكْ على الرسولِ الأمينِ، وعلى آلِهِ الطيبينَ الطاهرينَ، وعلى أزواجِهِ أمهاتِ المؤمنينَ، وارضَ اللهمَّ عنِ الخلفاءِ الأربعةِ الراشدينَ، وعنِ الصحابةِ أجمعين، والتابعين، ومَنْ تبعَهُم بإحسانٍ إلى يومِ الدِّينِ، وعنَّا معهُم بعفوِكَ وجُودِكَ وإحسانِكَ يا أكرمَ الأكرمينَ.
اللهمَّ أعزَّ الإسلامَ والمسلمينَ، وانصرْ عِبادَكَ الموحدينَ، واحمِ حَوزةَ الدِّينِ، واجعلْ هذا البلدَ آمناً مطمئناً رخاءً وسائرَ بلادِ المسلمينَ، يا ربَّ العالمين. اللهمَّ تقبَّلْ مِنَ الحجاجِ حجَّهُم وسعيهُم، واجعلْ حجَّهُم مبروراً، وسعيَهُم مشكوراً، وذنبَهُم مغفوراً. اللهمَّ اجعلْ سفرَهُم سعيداً، وعودَهُم إلى بلادِهِم حميداً، واجعلْ دَربَهُم دربَ السلامةِ والأمانِ. اللهمَّ وفِّقْ إمامَنَا ووليَّ أمرِنَا خادمَ الحرمين الشريفين، ووليَّ عهدِهِ الأمين لكلِّ مَاتحبُّ وترضَى، وأجزلْ لهم الأجرَ والمثوبَةَ على كلِّ مَا يبذلونَهُ للحرمين الشريفين، واجزِ جميعَ العاملينَ في خدمةِ ضيوفِ الرحمنِ خيرَ الجزاءِ. اللهمَّ انصرْ رجالَ أمنِنَا وجنودَنا على ثغورِنَا، وكنْ لهمْ عوناً ونصيراً، ومُؤيداً وظهيراً. اللهمَّ وفِّقْ ولاةَ أمورِ المسلمينَ لِـهُداكَ، واجعلْ عملَهُم في رِضاكَ. اللهمَّ فرِّجْ همَّ المهمومِينَ، ونفِّسْ كَربَ المكرُوبِينَ، واقضِ الدَّينَ عنِ المَدِينِينَ، واشفِ مَرضانَا ومرضَى المسلمِينَ، وارحمِ اللهمَّ موتانَا وموتَى المسلمِينَ، وانصرِ المُستضعفِينَ مِنَ المسلمِينَ في كلِّ مكانٍ، وفي فلسطينَ، واجعلْ لهُم مِنْ كلِّ هَمٍّ فرجاً، ومِنْ كلِّ ضيقٍ مَخرجاً، ومنْ كلِّ بلاءٍ عافيةً. ربَّنَا تقبلْ مِنَّا إنكَ أنتَ السميعُ العليمُ، واغفرْ لنَا إنكَ أنتَ الغفورُ الرحيمُ، وتُبْ علينَا إنَّكَ أنتَ التوابُ الرحيمُ، سبحانَ ربِّكَ ربِّ العزةِ عمَّا يصفُونَ، وسلامٌ على المرسلِينَ، والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ.

photo 6028602717745824164 yphoto 6028602717745824168 yphoto 6028602717745824166 yphoto 6028602717745824169 y
قيم الموضوع
(1 تصويت)

أعلنت الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي عن نجاح خطتها التشغيلية لموسم حج 1445هـ، وفق كامل الإمكانيات والطاقة البشرية العاملة بالهيئة لتحقيق المؤشرات والمستهدفات لتمكين ضيوف الرحمن من أداء مناسكهم بكل يسر وطمأنينة.

كما بينت الهيئة أن خطتها عملت على تهيئة جميع المرافق والخدمات بمستوى عال من الجاهزية ببنية تحتية متطورة لتشمل أنظمة التبريد والتكييف لتلطيف الأجواء في ظل ارتفاع درجات الحرارة والأنظمة الصوتية والمرئية بالإضافة لأنظمة أبواب المسجد الحرام والمسجد النبوي, أيضاً الخدمات التي تواكب كافة الفئات العمرية وذوي الإعاقة في تفعيل العربات الكهربائية للطواف والسعي بسطح المسجد الحرام وتهيئة دورات المياه والمواضئ.

وأشارت الهيئة أنه تم إدارة تلك الخدمات والأنظمة على مدار اليوم بفاعلية تامة في الحرمين الشريفين لضمان توفير بيئة إيمانية ينعم بها ضيف الرحمن أثناء دخوله وخروجه بكل سهولة وتقديم مياه زمزم المباركة بموثوقية عالية في الحرمين الشريفين.

مبينة أيضا أنه تم العمل على تحسين وإثراء تجربة ضيف الرحمن عبر المعارض الرقمية والميدانية التي لاقت صدى جيد في التعريف بمعالم الحرمين الشريفين والخدمات الرقمية المقدمة بالإضافة إلى المحتويات التثقيفية التي تعمق الفهم الديني عبر استقبال ضيوف الرحمن في مكتبات الحرمين للتزود بمختلف العلوم, وإيصال رسالة الحرمين السامية من خلال الجانب التوجيهي والتثقيفي والإرشادي وإجابة السائلين وترجمة خطب الحرمين الشريفين وترجمة خطبة عرفة إلى 37 لغة عالمية .

وتأتي هذه الجهود بالتكامل والتعاون مع العديد من الجهات العاملة في الحرمين الشريفين تلبية لحرص وعناية حكومة المملكة العربية السعودية بالحرمين الشريفين وقاصديهما بمتابعة من لدن مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان آل سعود - حفظهما الله -.

IMG 0955IMG 0969photo1718641585photo1718714849photo1718722300photo1718722630
قيم الموضوع
(0 أصوات)
نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، سلم نائب أمير منطقة مكة المكرمة نائب رئيس لجنة الحج المركزية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن مشعل بن عبدالعزيز، كسوة الكعبة المشرفة لنائب كبير سدنة بيت الله الحرام عبدالملك بن طه الشيبي، وشهد مراسم التسليم معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور توفيق الربيعة.

تم التوقيع على محاضر الاستلام والتسليم من قبل رئيس مجلس الهيئة ونائب كبير سدنة بيت الله الحرام، إيذاناً باستبدال كسوة الكعبة المشرفة في غرة محرم 1446هـ، بعد أن أتمت الهيئة صناعة الكسوة الجديدة لهذا العام.

وتصنع الكسوة بمجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة، باستخدام الحرير الطبيعي المصبوغ باللون الأسود، ويبلغ ارتفاع الثوب 14 متراً، وفي الثلث الأعلى منه يوجد حزام عرضه 95 سنتيمتراً وطوله 47 متراً، مكون من 16 قطعة محاطة بشكل مربع من الزخارف الإسلامية.

وتأتي مراسم التسليم ضمن الاستعدادات والمراحل المتبعة لاستبدال كسوة الكعبة المشرفة المقررة مطلع العام 1446هـ، بما يعكس اهتمام القيادة -رعاها الله- وعنايتها لكافة المراحل منذ بدأ التصنيع وحتى إتمام الاستبدال.

f2dad52a f233 47a9 83e2 c5cea5892a8dc234d13d 85f6 474d 94a8 f5407d13f3c2
قيم الموضوع
(0 أصوات)


بحضور سمو أمير منطقة المدينة المنورة الأمير سلمان بن سلطان بن عبدالعزيز، وسمو نائبه الأمير سعود بن خالد الفيصل، أدى جموع المصلين اليوم صلاة عيد الأضحى المبارك في المسجد النبوي، حيث أم المصلين فضيلة الشيخ الدكتور خالد بن سليمان المهنا إمام وخطيب المسجد النبوي.

وبعد أن حمد الله تعالى بدأ فضيلته الخطبة بقوله: عباد الله: هذا عيدنا أهل الإسلام، هذا اليوم أفضل أيام العام، هذا أكبر العيدين وأجلهما، هذا يوم الحج الأكبر، هذا يوم الشعائر العظيمة، هذا يوم إعلان التوحيد والتجريد، هذا يوم إخلاص العبيد، (قُلۡ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحۡيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ ٱلۡعَٰلَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُۥۖ وَبِذَٰلِكَ أُمِرۡتُ وَأَنَا۠ أَوَّلُ ٱلۡمُسۡلِمِينَ).

وأضاف: هذا يوم مبارك جعل الله يوم عرفة قبله توطنة له وتقدمة بين يديه، يقف فيه الحجيج بعرفات منيبين إلى ربهم مسلمين، داعين مخلصين له الدين، مكبرين خاشعين خاضعين، فيتجلى لهم الله سبحانه ويدنو منهم ويباهي بهم ملائكته، ويكرمهم بالرحمة والغفران، ويعتق كثيراً من عباده من النيران.

وأكمل فضيلته: في مثل هذا اليوم المبارك الأغر، من السنة العاشرة من هجرة خير البشر، كان إمام الثقلين صلى الله عليه وسلم في مقدمة جموع المسلمين بمنى يقودهم في حجة الوداع، وكان أول منسك فعله أن رمى جمرة العقبة ضحىً بسبع حصيات يكبر مع كل حصاة، ثم انصرف إلى المنحر، وكان عدة الهدي الذي ساقه معه مائة بدنة من الإبل خاصة، تعظيماً لشعائر اله تعالى، فباشر بيده الكريمة المباركة الطاهرة هذا النسك فنحر ثلاثاً وستين بدنة، ثم أعطى علياً فنحر ما بقي، وأشركه في هديه، وأمر من كل بدنة ببضعة فجعلت في قدر فطبخت، فأكلا من لحمها وشربا من مرقها، ثم حلق رأسه الشريف، ثم ركب فأفاض إلى البيت العتيق فطاف به، وفي ذلك اليوم المبارك خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنى خطبة عظيمة ودع فيها أمته وذكر، ووعظ وأنذر، وبلغ وأشهد على ذلك بأبي وأمي صلوات الله عليه وسلامه، قال عبدالله بن عمر رضي الله عنهما: (وقف النبي صلى الله عليه وسلم يوم النحر بين الجمرات في الحجة التي حج فيها، وقال: هذا يوم الحج الأكبر، فطفق النبي صلى الله عليه وسلم يقول: اللهم اشهد، وودع الناس فقالوا: هذه حجة الوداع)، وكان مما جاء في تلك الخطبة المباركة التأكيد على حرمة الدماء والأعراض والأموال، والتحذير من الاختلاف والفرقة والاقتتال، فقال (إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا، في بلدكم هذا، في شهركم هذا، وستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم، ألا فلا ترجعوا بعدي ضلالاً يضرب بعضكم رقاب بعض، ألا ليبلغ الشاهد الغائب، فلعل بعض من يبلغه أن يكون أوعى له من بعض من سمعه) وخطب الناس عليه الصلاة والسلام خطبة ثالثة في أوسط التشريق، وكان قبل ذلك قد خطب في يوم عرفة، فدل أمته في تلك الخطب العظيمة على خير ما يعلمه لهم وأنذرهم شر ما يعلمه لهم، ووصاهم بالاعتصام بكتاب الله، وحفظ فرائض الدين، وبالنساء خيراً، وبتقوى الله فيهن، وأمر بلزوم الجماعة، والسمع لمن ولاه الله الأمر والطاعة.

وبيّن فضيلته: أعظم شعائر هذا اليوم المبارك لغير الحجاج ذبح الأضاحي اقتداء بسيد المرسلين، من أحيا الله به سنة خليل رب العالمين، إبراهيم إمام الحنفاء، ووالد الأنبياء، صلى الله عليه وعلى نبينا وسلم وعلى جميع النبيين، وذلك ليذكر العباد اسم ربهم على ما رزقهم من بهيمة الأنعام، فيفردوه بالعبادة على الدوام، وينقادوا له بالطاعة والاستسلام، وليكون هذا المنسك العظيم إعلاناً ظاهراً بأن العبادة حق الله الخالص على عبيده، فلا يذبح إلا له، ولا يذكر على النسائك إلا اسمه، مستيقناً بأن الله غني حميد لا يصل إليه أبعاضها ولا أجزاؤها، وإنما يصل إليه إخلاص العبد وما أريد به وجه الله منها، معظماً ربه على ما أرشده لمعالم دينه ومناسك حجه.

وأوضح فضيلته: لقد كانت سنة إمام المتقين صلى الله عليه وسلم المبادرة بعد صلاة العيد وخطبته إلى ذبح أضحيته بيده الكريمة، مسمياً مكبراً عليها، لا يقدم على ذلك شيئاً، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن أول ما نبدأ به في يومنا هذا أن نصلي تم نرجع فننحر، فمن فعل ذلك فقد أصاب سنتنا، ومن ذبح قبل الصلاة فإنما هو لحم عجله لأهله، ليس من النسك في شيء) فضحى بكبشين طيبين، واحداً عنه وعن أهل بيته، والآخر عمن لم يضح من أمته، ولقد دلت سنته عليه الصلاة والسلام وهدي أصحابه من بعده على فضل المحافظة على الأضحية في كل عام لمن تيسرت له، ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها، وعلى اختيار السمين المستحسن منظره من بهيمة الأنعام، وأفضلها في الهدي والأضحية الإبل ثم البقر ثم الغنم، كما دلت السنة المطهرة على وجوب اختيار الطيب الخالي من موانع الإجزاء، لقوله صلى الله عليه وسلم: (إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً) وقوله عليه الصلاة والسلام: (أربع لا تجوز في الأضاحي: العوراء البين عورها، والمريضة البين مرضها، والعرجاء البين ظلعها، والعجفاء التي لا تنقي)، والمراد بها الهزيلة الضعيفة، وما كان عيبها أشد من هذه الأربع فهو مانع من الإجزاء ملحق بها، كالعمياء ومقطوعة إحدى اليدين أو الرجلين، ويكره منها ما بها عيب يسير كمقطوعة بعض الأذن أو مكسورة شيء من القرن، والعيب الخفيف معفو عنه كما دل عليه مفهوم حديث البراء رضي الله عنه. 

والأضحية الواحدة تجزيء عن الرجل وأهل بيته، ويجوز أن يشترك سبعة في البعير أو البقرة، والسن معتبرة في الأضاحي، فلا يجوز في الإبل إلا ما تم له خمسن سنين، وفي البقر ما له سنتان، وفي المعز ما تم له سنة، وفي الضأن ما تم له ستة أشهر، ويسن أن يأكل المضحي من أضحيته هو وأهل بيته وأن يطعم الفقير؛ وإن قسمها أثلاثا فأكل منها وتصدق وأهدى فلا بأس، ووقت الذبح يبدأ بعد صلاة العيد إلى مغيب شمس آخر أيام التشريق، وهو اليوم الثالث عشر من ذي الحجة، والنهار والليل وقت للذبح والنهار أولى، والمبادرة بالأضحية بعد خطبة الإمام أفضل اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم ومسارعة في الخير.
قيم الموضوع
(1 تصويت)


خطب وأم المصلين لصلاة عيد الأضحى في المسجد الحرام معالي إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس موصيًا في مطلع خطبته: فيا أيها المسلمون في مَشارق الأرض ومَغَارِبها، حُجَّاج بَيْت الله الحرام، خير وصِيَّةٍ تُسْدَى على الدَّوام، تقوى المَلِك العَلاَّم: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ﴾.

مَعَاشِر المسلمين، وفود الحجيج المُبَاركين: عيدكم مبارك وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال، ها قد امْتَنَّ الله عليكم بِبُلُوغ هذا اليوم الأغرِّ الأطهر، المُحَجَّل الأزهر، يوم الحَجِّ الأكبر، يومٌ تَهُبُّ نَسَائم عِطره وتُشرِق السُّبُل والدُّروب، وتطمَئِنُّ الجوارِح وتبْتهِجُ القُلوب، وتزْخَرُ في النُّفوس أصْدَق العِبَارات، وتُجَابُ الضَّرَاعات والدَّعوات، وتُقال الهَفَوات والعَثَرَات، وتُرْفَعُ الدَّرجات وتَنُال الحَسَنات، فَطوبى لكم الحَجُّ المَبرور، طوبى لكم الذَّنْب المغفور، طُوبى لكم السعي المشكور، طوبى لكم مُبَاهاة الملائكة من العزيز الغَفُور، فافرحوا بعيدكم وابتهجوا، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيرَا. الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

أيها المسلمون: ومِن الشّعَائر العُظمَى، والطَّاعات الكُبرى التي يُتَقَرَّبُ بها إلى المولى عزّ وجلَّ في هذا اليوم الأنْوَر، ويَسْتوِي فيها الحُجاج وغيرهم من المسلمين شَعِيرَة النَّحْر؛ للحجُاج نحر الهَدْي، ولغيرهم ذَبْحُ الأضاحِي، وهذه الشعيرة الجليلة فيها مِن الأجر العَمِيم، والاقتِدَاء بِخلِيل الله إبراهيم، ونَبِينا محمَّد الكريم، عليهما أفضل الصّلاةِ وأزكى التَّسليم.

أيها المؤمنون، أيها المُضَحُّون: ومِنْ فِقْهِ أحكام الأضاحي كَون ذبحها في الوَقْتِ المحدد شرعًا، فلا يجوز ذبحها قبل وقت صلاة العيد؛ لِمَا وَرَد عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن أوَّلَ ما نبدأ في يومنا هذا أن نُصلِّيَ، ثم نرجعَ فَنَنْحَرْ، فمن فعل ذلك فقد أصاب سُنَّتنا، ومن نَحَرَ قبل الصلاة فإنما هو لحم قدَّمه لأهله ليس مِنَ النُّسك في شيء" (متفق عليه)، وينتهي وقتُ ذبحِ الأضحية بغروب شمسِ اليومِ الثالثِ من أيام التشريق، لقوله صلى الله عليه وسلم:"وكُلُّ أيام التشريق ذبح" (أخرجه الإمام أحمد في مسنده).

ولا يجوز التضحية بالمعيبة عيوبًا بَيِّنَة؛ لحديث البراء ابن عازب رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"أربَعٌ لا تجوز في الأضاحي: العَوْراء البَيِّنُ عَوَرُها، والمريضة البَيِّن مرضها، والعرجاء البَيِّن ظَلَعُها، والكبيرةُ التي لا تُنْقِي" (أخرجه الإمام أحمد في مسنده وأهل السنن).

ويُعتبر في سِنِّ الهدي والأضحيةِ السُنن المعتبرُ شرعًا، وهو خمس سنوات في الإبل، وسنتان في البقر، وسنة في المَعْز، ونصف سنة في الضأن، وتجزئ الشاة الواحدة عن الرجل وأهل بيته كما في حديث أبي أيوب رضي الله عنه، ومِنْ سُنَن الأُضحية أن يتولَّى المضحِّي الذبح بنفسه، وقد ضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحين أقرنين ذبحهما بيده، ومن السُّنة أن لا يُعطى جازِرَها أُجرته منها.

وأن يأكل صاحبها منها ثلثًا، ويُهديَ ثُلثًا، ويتصدقَ بثُلثْ؛ لقوله تعالى: ﴿فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾. ألا فَضَحُّوا، تقبل الله أُضحياتكم، وحقق سؤلكم ومُنَاكم، وأحْيُوا سُنَّة التكبير، كَبِّرُوا حتى يَبْلغ تكبيركم عَنَانَ السَّمَاء، كَبِّرُوا فربكم كريم  يحب الثناء، ويستجيب الدعاء، الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

أمَّة الإيمان، أيها الحُجَّاج الكرام: لقد جاء هذا الدين بأعظم القِيَم الإنسانية المُنِيفَة، والأخلاق الوَرِيفَة، مُرشِدًا العالم إلى القِيَم المُزْهرة، والمكارم الوضيئة المبهرة، أهمها على الإطلاق، وأعلاها باتفاق؛ توحيد رب العالمين، فهو أساس دعوة الرسل أجمعين، قال تعالى:﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾، وذلك؛ بإخلاص الدين لله: ﴿أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ﴾، وتعظيم سُنة رسول الله صلى الله عليه وسلم: ﴿لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا﴾، ومعرفة مكانة الصحابة رضي الله عنهم، خِيَار هذه الأمة، وأبرّها قُلوبًا، وأعمقها عِلمًا، وأقلها تَكلُّفًا، ولزوم منهج السلف الصالح رحمهم الله، والعلماء الربانيين، وحفظ مقامهم، واحترام اجتهاداتهم، وعفة الألسنة عن الوقوع في أعراضهم، والتجافي عن منهج التكفير والتفسيق والتبديع، وكذا العناية بالعبادات وعلى رأسها الصلاة: "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر" ( أخرجه الترمذي وقال:حديث حسن صحيح)، وتعزيز منهج الوسطية والاعتدال، ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ﴾، والحفاظ على الأمن والاستقرار، والوِئَام والسلام، والبُعد عن الحروب والخطوب، والنزاعات والكروب، وتجنيب المنطقة والعالم آثارها المدمرة.

أمة الإسلام: ومن عظيم وبديع القيم الإسلامية، الاعتصام بالوحدة الدِّينيَّة والوطنية، قال تعالى: ﴿وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا﴾، قال الإمام البغوي: "بعث الله الأنبياء كلهم بإقامةِ الدِّين، والأُلْفة والجماعة، وترك الفُرْقة والمخالفة"، فالحذر الحذر من الجماعات الحزبية، والتنظيمات الإرهابية، والانحلال والإباحية.

فلزوم الجماعة والإمامة ومحبة الأوطان فِطْرَة الديَّان، وهنا يأتي دَوْرُ وَسَائِلِ الإعلام، ومواقِعِ التواصُل الاجتماعي في تَعزِيزِ هذه اللُّحْمة المُتَمَاسِكة، والعِنَاية بالمُحْتَوَى الإعلامي القِيَمِي، واستثمار وَسَائل التواصل في خِدْمَةِ الدِّين، وجَمْع الكلمة وَوَحْدَة الصَّفْ، وتجديد الخِطَاب الدِّيني، ومكافحة ظاهرة الإسلام فوبيا، والرد على شُبُهاتِ أهل الإلحاد والزَّيغِ والضَّلال. الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

معاشر الحجيج المَيَامين: تَنْعمون في هذا اليوم السعيد المبارك في نفحات الابتهاج والسّرور، والألفة والحبور، والتزاور والاغتباط، والأُنْس والنَّشاط، وذلك فضل الله عليكم ورحمته، ولكن لا يَحْمِلُنا ذلك على تناسي مَآسي إخواننا المستضعفين، وأحِبَّتنا المكلومين، في فلسطين، وأكناف المسجد الأقصى؛ حَيْث يُعَانون الحِصَار والدَّمَار، والتشريد والتقتيل، والطغيان والتنكيل، ولا نشكو إلا لله أوصابنا، فَسُود النوائب لطالما أسفرت عن نَيْلِ الأماني والرغائب، والخطب الجَلَلْ بَرِيدٌ لأزكى الأمل بإذن الله عز وجل ﴿وَلا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ﴾. فيا أحِبَّتنا بحبل الله فاستعصِموا، وبالعزيز القدير استنصِروا، تُنْصَروا وتسْتبصِرُوا، وأبشروا وأمِّلُوا: ﴿أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ﴾.

وقال في الخطبة الثانية: حجاج بيت الله الحرام: اتقوا الله، واغتنموا هذه الأوقات الشريفة الفاضلة، واعمروها بالأعمال المباركة الصالحة تُفلحوا وتفوزُوا، وللخيرات والرحمات تحُوزوا.

أمَّة الإسلام: ومن القِيَم العظيمة التي جاء بها الشرع الحنيف: تربية المجتمع على الفضيلة والعفاف، والتأكيد على دور الأسرة في التربية، فيا أيَّتُها الأخوات الشَّرِيفات، والحَرَائر المَصُونات: تَمَسَّكن بالحجاب والاحتشام، الله الله في الحياء والعفاف، احذرن القنوات المشبوهة الخليعة، والمواقع التواصلية الوضيعة التي تُدَمْدِم وتُهَدِّم من الأُسرة أركانها، ومن الفضيلة شُمّ بُنْيانَها، واعْلَمْنَ أنَّ وعي المَرْأة الحَصَان الرَّزان، المُنْبَثِقة عن مِشكاة الشرع الحنيف، ومقاصِدِه الكُلِّية، وقواعِده المرعِيَّةِ العَلِيَّة هي التي تقُود مِن مَسِيرَة الفضيلة والزَّكاءِ مَرَاكِبَها، وتتَصَدَّرُ مِن الدَّعوة لِلطُّهر والنَّقَاء مَوَاكِبَها، قال عزَّ مِن قائل: ﴿ وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى﴾ 

ضيوف الرحمن حجَّاج بيت الله الحرام: أنتم اليوم في يوم النَّحر اليوم العاشر من شهر ذي الحجّة، في هذا اليوم الأغرِّ يتوجه الحُجَّاجُ إلى مِنَى لرمي جمرة العقبة بسَبْع حصياتٍ متعاقبات، فإذا فَرَغَ الحاجُّ من رمي جمرة العقبة، ذَبَحَ هَدْيَهُ إذا كان متمتعًا أو قارنًا، فإن عجز عن الهَدي؛ صام عَشرة أيام، ثم يحلّق الحاج رأسه؛ وبذلك يتحلَّل التحلُّل الأول، فَيُبَاحُ له كل شيء إلاَّ النِّسَاء، ثم يتوجّه الحاج إلى مكة ليطوف طواف الإفاضة، وهو ركن من أركان الحج، لا يتمّ الحج إلاّ به ؛ لقوله تعالى: (ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ )، وبعد الطواف، يسعى بين الصَّفا والمروة إن كان مُتمتعًا، أما القارن والمُفْرِد فليس عليهما إلاّ سعيٌ واحد، ويحصل التحلُّل الثاني بثلاثة أمور هي: رميُ جمرة العقبة، والحلقُ أو التقصير، وطوافُ الإفاضة، فإذا فعل الحاج هذه الأمور الثلاثة، حلّ له كلُّ شيء حَرُمَ عليه بالإحرام حتى النساء، وإنْ قَدَّم أو أخَّر شيئاً منها فلا حرج إن شاء الله ؛ لأنه صلى الله عليه وسلم ما سئل يوم النحر عن شيء قُدم ولا أُخر إلاّ قال :" افعل ولا حرج".

حجَّاج بيت الله الحرام: إن من واجبات الحج أن تبيتوا الليلة بمنى اتباعًا لِسُنَّة المصطفى صلى الله عليه وسلم، ويوم غدٍ إن شاء الله هو اليوم الحادي عشر من ذي الحجّة أوّلُ أيامِ التشريق المباركة التي قال الله عزّ وجل فيها: (وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ)؛ قال ابن عباس رضي الله عنهما: "هي أيام التشريق"، وقال فيها عليه الصلاة والسلام: "أيام التشريق أيام أَكْلٍ وشُرْبٍ وذِكْرُ لله عزّ وجل" (رواه مسلم)، فأكثروا رحمكم الله من ذِكر الله وتكبيرِه في هذه الأيام المباركة امتثالاً لأمر ربكم تبارك وتعالى، واستناناً بسنَّة نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم، واقتفاءً لأثر سَلَفِكم الصالح؛ فقد كان الصحابة رضي الله عنهم يُكبِّرون في هذه الأيام الفاضلة، وكان عُمَر رضي الله عنه يُكَبِّرُ في قُبَّتِه بمنى؛ فَيُكَبِّر الناس بتكبيره، وقد كان من هَدْيِهِ صلى الله عليه وسلم وهو القائل: "لتأخذوا عنِِّي مناسككم"، في هذه الأيام المباركة: رميُ الجمار الثلاث بعد الزوال؛ مُرَتَّبة الصُّغْرَى ثم الوُسْطَى ثم الكُبرى وهي العَقَبَة، كُلُّ واحدة بسبع حصيات متعاقبات، يُكَبِّر مع كل حصاه، والمبيتُ بمنى، وهو واجب من واجبات الحجّ، ويجوز للحاج أن يتعجل في يومين، وله أن يتأخر إلى اليوم الثالث وهو أفضل، قال تعالى :﴿فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى﴾، فإذا أراد الحاج الانصراف من مكة وجب عليه أن يطوف للوداع، لقوله تعالى: ﴿ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ﴾، ولحديث ابن عباس رضي الله عنهما:"أُمِرَ الناسُ أن يكون آخر عهدهم بالبيت، إلا أنه خُفِّفَ عن المرأة الحائض".

وتطـوَّفوا بالبيت وهو مثابةٌ وسَعَوْا وتم بـذلك الإحْـرَامُ نسأل الله أن يتقبل من الحُجَّاجِ حَجَّهم، وأن يجعل حَجَّهم مَبْرُورَا، وسَعْيَهُم مَشكورا، وذنبهم مغفورا، إنه خير مسؤول وأكرم مأمول، هذا، وامْتثِلُوا رحمكم الله أمْرَ ربِّكم الذي أثابكم به أجْرًا عظيمًا، وشرَفًا عَمِيمَا، فقال تعالى قولاً كريما: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً﴾.
IMG 20240616 WA0007
الأحد, 16 حزيران/يونيو 2024 10:00

إرشادات عامة لحجاج بيت الله الحرام

قيم الموضوع
(0 أصوات)

ضيف الرحمن:
نحمد الله الكريم الذي بلغك مسجده الحرام، ونرحب بك بين إخوتك في بلدك الثاني المملكة العربية السعودية، وحرصًا منا على راحتك وراحة الآخرين فقد حصرنا بعض النقاط المهمة التي نأمل منكم الاطلاع عليها والعمل بها لتحقيق راحتك وراحة الآخرين.

القاصدات:
قامت الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بتخصيص موظفات لخدمتكن، لذا نأمل عدم التردد في طلب المساعدة منهن، والتجاوب معهن في التوجيهات، وتذكري أن المجهود الذي يبذلنه في سبيل راحتكم.

الأطفال :
نظرا لكبر المساحة وكثرة القاصدين، فقد يفقد الطفل والديه، لذا نؤكد على أهمية متابعتهم والعناية بهم، وتعليمهم احترام بيوت الله وبالأخص المسجد الحرام وعدم اللعب فيه، وذلك لقدسية المكان وحفاظاً على راحة المصلين من التشويش، وحتى لا يكونون عرضة للضياع لا قدر الله.
كما تتوفر في المسجد الحرام إسورة توضع على المعصم يكتب عليها الاسم وعنوان السكن وبعض المعلومات الصحية (حسب الحاجة)، وننصح بلبس هذه الأساور البلاستيكية خصوصًا لكبار السن والأطفال، وذلك لتيسير خدمتهم في حالة وقوع مكروه لا قدر الله.

الأمتعة:
• يمنع إدخال الأغراض الشخصية أو الأمتعة للمسجد الحرام.
• يمنع تعليقها على شبابيك المسجد الحرام من الداخل والخارج.
• يمنع ترك الأمتعة بساحات المسجد الحرام.

النظافة :
تبذل الهيئة قصارى جهدها في سبيل نظافة بيت الله الحرام؛ إلا أن ذلك لا يكتمل دون مساعدتكم، تعاونوا معنا بعدم إدخال الأطعمة داخل المسجد الحرام حفاظاً على نظافته، كما نأمل منكم الحرص على وضع النفايات في الأماكن المخصصة لها وتجنب إيذاء الآخرين برمي المخلفات.

ماء زمزم :
• عدم تغيير أو تحريك الحافظات من مكانها أو فتحها، حيث يقوم منسوبي السقاية بإعادة تعبئتها بصفة دورية، وتحريكها عن مكانها يعطل مهامهم في إكمال التعبئة.
• مشربيات مياه زمزم مخصصة للشرب فقط، وليست للوضوء أو الغسيل؛ نأمل مراعاة ذلك حتى لا يتعرض الآخرون للانزلاق لا سمح الله.
• يتم تأمين كاسات بلاستيكية مخصصة لشرب ماء زمزم فقط، واستخدامها لغير ذلك قد يتسبب في إحداث أضرار عليك أو على الآخرين.
• الماء نعمة أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم بالاقتصاد فيها ناهيك عن مياه زمزم، لذا نأمل الحرص على العناية بماء زمزم وعدم إهداره.
• تذكر أن عمال السقاية وضعوا لخدمتك وخدمة الآخرين، لذا نأمل منكم مساعدتهم وإفساح الطريق لهم.


الحركة :
قامت الهيئة بوضع مشايات بلاستيكية في الممرات تسهيلاً للمشي، وتنظيمًا للحركة، موزعة داخل الحرم وفي الساحات الخارجية المؤدية للحرم، لذا نأمل منكم التعاون معنا بعدم الجلوس عليها، أو الانتظار فيها، وذلك تسهيلاً لحركة الحجيج دخولاً وخروجاً للمسجد الحرام، حيث أنها مخصصة للمشي فقط.

الأبواب :
أبواب المسجد الحرام خصصت للدخول والخروج كمنطقة حركة، لذا فإن أداء الصلاة في أبواب المسجد الحرام يؤدي إلى عرقلة شديدة للحركة ومضايقة للمصلين، لذا نأمل منكم الحرص على عدم الصلاة في منطقة الأبواب.
نهيب بالإخوة والأخوات بعدم معاكسة اتجاه السير خلال دخول أو خروج الحجاج أو المصلين.

السلالم:
• عدم الصعود أو النزول من خلال السلالم الكهربائية في غير اتجاه سيرها، نظرًا لما في ذلك من خطورة وإيذاء للآخرين .
• عدم العبث بالسلالم الكهربائية والعادية داخل المسجد الحرام من قبل الأطفال المرافقين لذويهم، حرصًا على سلامتهم وسلامة الآخرين.
• في أوقات الذروة قد يحصل تزاحم في مداخل السلالم في الصعود أو النزول، لذا نأمل منكم مراعاة ذلك وتقديم كبار السن أولاً .
• تجنب تعليق الأمتعة والأكياس على الأسوار الحديدية لمداخل السلالم الكهربائية.

السلامة العامة:
• تتوفر داخل وخارج المسجد الحرم مقابس كهربائية مخصصة لأعمال الصيانة، نحيطكم بأنه يمنع استخدامها للأغراض الشخصية تفادياً لحدوث التماس كهربائي -لا سمح الله-، كما ينبغي عدم وضع العفش على اللوحات الكهربائية.
• قامت الهيئة بتأمين وسائل مكافحة الحريق، لذا نأمل منكم التنبيه على الأطفال بعدم العبث بأي من أدوات مكافحة الحريق مثل الطفايات أو صناديق خراطيم مياه مكافحة الحريق أو أجهزة الإنذار ضد الحريق، كما يمنع استخدام خراطيم المياه لغير العاملين.

لسلامتكم وسلامة الآخرين، فإن الهيئة العامة للعناية بالمسجد الحرام والمسجد النبوي تود تذكيركم بالآتي:
• يمنع منعًا باتًا إدخال الأسلحة والأدوات الحادة بجميع أنواعها للمسجد الحرام.
• يمنع منعًا باتًا دخول الدراجات النارية والهوائية لساحات المسجد الحرام.
• يمنع منعًا باتًا التدخين في المسجد الحرام أو في ساحاته.
• يمنع التسول في المسجد الحرام أو في ساحاته.
• يمنع البيع في المسجد الحرام أو في ساحاته.
• يمنع التصوير في المسجد الحرام أو في ساحاته.
• يمنع الافتراش بداخل المسجد الحرام أو بساحاته الخارجية.

 HIM1057 HIM1072 HIM1076 HIM1085 HIM1088 HIM1092 HIM1104 HIM1124 HIM1131 HIM1152 HIM1155 HIM1172 HIM1178 HIM1235 HIM1310 HIM7665 (1)
قيم الموضوع
(0 أصوات)
أعدّت الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي خدمة إرشاد التائهين لضيوف الرحمن من حجاج بيت الله الحرام، حيث يستقبلهم بحفاوة وترحاب مرشدون باللغات العالمية في مداخل المسجد الحرام وأروقته يخاطبونهم بلغاتهم المختلفة؛ وذلك تيسيراً وتسهيلاً لهم لأداء مناسكهم.

ويتم استقبال الحجاج التائهين وإرشادهم إلى وجهتهم عبر تسجيل بياناتهم في تطبيق (إرشاد التائه)، كما تتواجد الخدمة في ثلاثة مواقع هي: توسعة الملك فهد -رحمه الله- باب (79)، منطقة أجياد خلف دورات المياه رقم (3)، منطقة القشاشية، وتقدم على مدار 24 ساعة.

وتتضمن الخدمة إرشاد التائهين إلى الأبواب والمداخل والمخارج بالمسجد الحرام وساحاته، والتوجه إلى صحن المطاف أو المسعى، ومساعدة التائهين الأطفال أو البالغين إلى مكاتب إرشاد التائهين الموزعة في جنبات المسجد الحرام، والإجابة على استفساراتهم بعدة لغات، وحثهم على استخدام الخرائط التفاعلية من خلال الباركودات الإلكترونية للوصول لوجهتهم بيسر وسهولة.

msg233677939 2318msg233677939 2319msg233677939 2321
قيم الموضوع
(0 أصوات)

قامت الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، بطلاء الساحات المجاورة للمسجد الحرام باللون الأبيض لأكثر من 11 ألف متر مربع ، باستخدام عدة مواد لها القدرة على امتصاص كمية أقل من الأشعة الشمسية.، وذلك لتخفيف درجة الحرارة على ضيوف الرحمن.

وتعتبر المادة الكيميائية شديدة التحمل وسريعة الجفاف ويمكن استخدامها داخليًا أو خارجيًا ، على الأسطح الإسفلتية أو الأسطح الخرسانية ، وتتميز الدهانات المستخدمة بالمسجد الحرام بعكسها لأشعة الشمس وتقليل آثار تغيير المناخ مما يساعد في توفير بيئة أكثر راحة للانتظار والمشي ومناسبتها للتجمع .

ويأتي ذلك استعدادًا لاستقبال حجاج بيت الله الحرام خلال الأيام القادمة لأداء نسكهم بكل يسر وسهولة.

msg 1001468035115 53444msg 1001468035115 53445msg 1001468035115 53446msg 1001468035115 53447msg 1001468035115 53448msg 1001468035115 53450msg 1001468035115 53451msg 1001468035115 53452msg 1001468035115 53453msg 1001468035115 53454WhatsApp Image 2024 06 15 at 5.52.39 PM
السبت, 15 حزيران/يونيو 2024 12:23

بث خطبة عرفة بـ37 لغة عالمية 

قيم الموضوع
(2 أصوات)
أكدت الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي استعدادها لبث خطبة يوم عرفة خلال موسم حج هذا العام 1445هـ، حيث ستتم ترجمتها إلى 37 لغة عالمية. 

وستلقى الخطبة من مسجد نمرة في مشعر عرفة ببث مباشر بـ20 لغة، وترجمة غير متزامنة بـ17 لغة أخرى، وسيتمكن المسلمون من متابعة الخطبة عبر منصة منارة الحرمين، وقناة الهيئة على منصة يوتيوب، وتطبيق نسك، وترددات FM في منطقة عرفة. 

 يهدف مشروع خادم الحرمين الشريفين لترجمة خطبة عرفة إلى إبراز الصورة المشرقة والحضارية للدين الإسلامي، تعزيز وسطيته واعتداله وقيمه، وتقديم خدمة أفضل لضيوف الرحمن والمسلمين حول العالم، وذلك بناءً على توجيهات القيادة الرشيدة -حفظها الله-.

 
الصفحة 1 من 842